مفاجأة جديدة من السلفادور: مشروع لإنشاء 20 مدرسة بيتكوين

مفاجأة جديدة من السلفادور: مشروع لإنشاء 20 مدرسة بيتكوين

لا تتوقف مفاجأت دولة السلفادور التي تعد أول دولة تعلن الاعتراف الكامل بعملة بيتكوين وتعمدها كعملة رسمية، حيث واصل الرئيس السلفادوري نجيب بوكيلي مفاجأته وأعلن عن مشروع جديد يتضمن إنشاء 20 مدرسة متخصصة لعملة بيتكوين، مزودة بالمرافق التكنولوجية التي تؤهل رواد المدارس لتعلم كل ما يخص العملات المشفرة.

وأعلن بوكيلي أن صندوق السلفادور الاستثماري الذي قوامه الأساسي هو عملة بيتكوين، قد حقق فائضا بمقدار 4 ملايين دولار، بعد ارتفاعات بيتكوين الأخيرة، مضيفا أن السلفادور لا تنوي أبدا التخلي عن عملة بيتكوين وانها ستحتفظ برصيدها الاستثماري منها.

واضاف الرئيس السلفادوري أن تمويل مدارس بيتكوين لن يأتي من الميزانية الوطنية للبلاد ولا من الضرائب التي تحصل عليها الدولة من المواطنين، بل أن أي تمويلات من هذا النوع ستأتي فقط من ارباح الصندوق الاستثماري الذي تملكه البلاد بقيمة عملات بيتكوين التي تمتلكها.

محفظة السلفادور ترتفع إلى 1100 بيتكوين

وقبل أيام قليلة أعلن الرئيس بوكيلي إن بلاده اشترت 420 وحدة إضافية من بيتكوين للاستفادة من انخفاض أسعارها الأخير، لترتفع بذلك قيمة ما تملكه السلفادور من عملة بيتكوين إلى 1100 بيتكوين.

وارتفعت مقتنيات السلفادور، إلى ما مجموعه 1100 وحدة من العملة المشفرة منذ أن أعلن بوكيلة عن عمليات الشراء الأولى في 6 سبتمبر.

كل هذا رغم كم المعارضات التي واجهها الرئيس السلفادوري لتنفيذ مشروعه الذي أثار غضب أكثر من نصف شعبه، بعد رفضهم لفكرة وقف استخدام الدولار الامريكي كعملة رسمية للبلاد واستبداله بعملة رقمية مثل بيتكوين، خاصة وأن شعب السلفادور يعاني من الفقر والجهل، واستخدام عملة رقمية مشفرة تعتمد على التكنولوجيات المتطورة يعد مغامرة غير مأمونة العواقب وفق اراء المحللين الاقتصاديين وخبراء اسواق المال.

كاتب المقال

ابراهيم

ابراهيم

الرئيس التنفيذي وشريك مؤسس لموقع الكريبتو العربي

اترك تعليقاً

لن يتم استخدام بريدك الإلكتروني لأغراض أخرى غير تنبيهك في حال تم الرد على تعليقك.

التعليقات