مستشار ريبل السابق مُرشحًا لرئاسة بنك الاحتياطي الفيدرالي

مستشار ريبل السابق مُرشحًا لرئاسة بنك الاحتياطي الفيدرالي

أعلن الرئيس الأميركي “جو بايدن” عن عزمه ترشيح “مايكل بار”  مستشار ريبل السابق وخبير صناعة العملات الرقمية، لمنصب نائب رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي للإشراف.

وتتبع الكريبتو العربي بعض المعلومات الهامة حول “مايكل”، والذي يشغل حاليا، منصب عميد كلية السياسة العامة بكلية الحقوق بجامعة ميشيغان، كما تولى مسؤولية الخزانة للمؤسسات المالية في عهد الرئيس الأسبق “باراك أوباما”، بجانب دوره الهام في إنقاذ الحكومة الأمريكية للنظام المالي عقب الأزمة المالية عام 2008.

البيت الأبيض: بار بذل الكثير لحماية حقوق المستهلكين.

وأكد البيت الأبيض – الجمعة – على اختياره “بار” كأحد المرشحين الجُدد لنائب رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي للإشراف، حيث يعتبره البيت الأبيض أحد أهم الأشخاص الذين بذلوا جَهدًا كبيرًا أثناء حياته المهنية لحماية المستهلكين”.

وتابع “البيت الأبيض” في إعلانه أن”بار” عُين عام 2015 بمجلس إدارة “Ripple Labs”، والذي صرح حينها أن:

“الابتكار في المدفوعات يُساهم في صُنع نظام مالي أكثر أمانًا وبتكلفة أقل، بجانب تطويره الوصول والكفاءة لجميع المستهلكين والشركات على حد سواء”.

وشنّ الجمهوريون بمجلس الشيوخ، حملاتهم ضد بعض ترشيحات بايدن، بينما تركوا أمر “بار” دون تعليق أو تأكيد، على الرغم من أنه قد حصل مسبقا على دعم الأحزاب في تلك القاعة، الأمر الذي رآه الكريبتو العربي قد يسير هذه المرة على نحو أكثر تحديات وصعوبة.

والجدير بالذكر أنه في حال التأكيد على تعيين بار، فسيشغل “بار” دورًا قياديًا لتنظيم العملات المستقرة والبحث في المزيد من الحواجز حول صناعة التشفير.

ويحمل “مايكل” خبرة عميقة حول فهم جهود الاشتمال المالي، كما شارك في تأليف كتاب “Insufficient Funds” حول الموارد المالية للأسر الفقيرة في ديترويت “أكبر مدن ولاية ميشيغان الأمريكية”، وأيضًا “No Slack:The Financial Lives of Low-Income Americans”، كما ساهم “مايكل” في وزارة الخزانة في صياغة قانون “دود-فرانك” الذي أنشأ دور نائب الرئيس الذي يسعى إليه “بار” الآن.

كاتب المقال

عزة صقر

عزة صقر

كاتبة متمرسة تعمل في مجال الكتابة الاخبارية وعضو فريق عمل في موقع الكريبتو العربي

اترك تعليقاً

لن يتم استخدام بريدك الإلكتروني لأغراض أخرى غير تنبيهك في حال تم الرد على تعليقك.

التعليقات